Press Release

‫جوازات السفر الأقوى (والأضعف) عالميًا لعام 2023

لندن, 10 يناير / كانون الثاني 2023 /PRNewswire/ — مع دخولنا العام الجديد، تظهر أحدث النتائج المستخلصة من مؤشر هينلي لجوازات السفر رؤى رائعة لعالم يتميز بالاضطرابات غير العادية وتقدم نظرة كاشفة على ما ينتظرنا. للسنة الخامسة على التوالي، تتوج اليابان بالمؤشر الذي يعتمد على بيانات حصرية من الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) ويصنف جميع جوازات السفر البالغ عددها 199 في العالم وفقًا لعدد الوجهات التي يمكن لحامليها الوصول إليها دون تأشيرة مسبقة.

يمكن للمواطنين اليابانيين الآن زيارة 193 وجهة مذهلة من أصل 227 بدون تأشيرة، في حين أن مواطني كوريا الجنوبية وسنغافورة، اللتين احتلتا المركز الثاني،، يمكنهم زيارة 192 وجهة بدون تأشيرة/بتأشيرة عند الوصول. تحتل كلٌ من ألمانيا وإسبانيا المركز الثالث،، مع إمكانية الدخول بدون تأشيرة إلى 190 وجهة حول العالم. بقيت المملكة المتحدة والولايات المتحدة في المركزين السادس، والسابع،، مع عدد وجهات 187 و186 على التوالي، ويبدو أنه من غير المرجح بشكل متزايد أن تستعيدا المركز الأول الذي احتلتاه بشكل مشترك منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

 لا تزال أفغانستان في أواخر تصنيف  مؤشر هينلي لجوازات السفر ، حيث يقل عدد الوجهات التي يمكن دخولها بدون تأشيرة إلى 27 فقط – أي أقل بعدد 166 من اليابان – وهي أكبر فجوة تنقل عالمية في تاريخ المؤشر البالغ 18 عامًا. يقول رئيس مجلس إدارة شركة هينلي وشركاه،  ، الدكتور كريستيان هـ. كايلين ، إن أحدث أبحاث الشركة حول الرابط بين السفر بدون تأشيرة والوصول الاقتصادي العالمي يكشف معنى قوة جواز السفر من الناحية المالية الملموسة. “بالنسبة لمواطني العالم، فإن المقياس الأفضل للتنقل الاقتصادي والفرص المالية التي توفرها جوازات سفرهم هو النظر إلى النسبة المئوية لحصة الناتج المحلي الإجمالي العالمي التي يمكن الوصول إليها بدون تأشيرة. ويعد بحثنا الأخير حول مقدار الوصول الاقتصادي العالمي الذي يوفره كل جواز سفر أداة مفيدة للمستثمرين ويعطي رؤية ثاقبة جديدة حول التفاوت والتباين المتزايد باستمرار في الثروة الذي يميز عالمنا”.

الارتباط المباشر بين قوة جواز السفر والقوة الاقتصادية

على المستوى الكلي، كشفت الدراسة الجديدة التي أجرتها شركة  هينلي وشركاه أن 6% فقط من جوازات السفر في جميع أنحاء العالم تمنح حامليها حق الدخول بدون تأشيرة إلى أكثر من 70% من الاقتصاد العالمي. و17% فقط من البلدان تمنح حاملي جوازات سفرها إمكانية الدخول بدون تأشيرة إلى أكثر من أربعة أخماس وجهات العالم البالغ عددها 227.

يمنح جواز السفر الياباني إمكانية الدخول بدون تأشيرة إلى 85% من بلدان العالم، وتمثل هذه البلدان مجتمعة 98% من الاقتصاد العالمي (تبلغ مساهمة اليابان في إجمالي الناتج المحلي حوالي 5%). في المقابل، يوفر جواز السفر النيجيري في الجزء المنخفض من المؤشر دخولاً بدون تأشيرة إلى 46 وجهة فقط (20% من العالم)، والتي تمثل 1.5% فقط من إجمالي الناتج المحلي العالمي. يوفر جواز السفر الأفغاني الأدنى مرتبة إمكانية الدخول بدون تأشيرة إلى 12% فقط من بلدان العالم وأقل من 1% من الناتج الاقتصادي العالمي.

يقول الدكتور عارف سليمان ، مدير البحوث الاقتصادية والإحصاءات في معهد البنك الإسلامي للتنمية، إن الدخول بدون تأشيرة عبر البلدان إلى اقتصادات أكثر استقرارًا يساعد المستثمرين على التخفيف من المخاطر الخاصة بالبلد أو المنطقة. “بشكل عام، يعد الوصول بشكل أكبر إلى الناتج الاقتصادي العالمي مفيدًا لأنه يوسع مجموعة المنتجات المتاحة لأي فرد. وفي حين أن هذا يمكن تحقيقه أيضًا من خلال التجارة الدولية، فإن الخيارات التي تتوفر مع الوصول المادي أكبر بكثير، وتمتد إلى استخدام الخدمات غير القابلة للتصدير مثل التعليم والرعاية الصحية بجودة أفضل”.

من حيث النسبة المئوية لإجمالي الناتج المحلي العالمي، تستحوذ الولايات المتحدة والصين على نصيب الأسد، بنسبة 25% و19% على التوالي، ولكن يمكن لحاملي جوازات السفر الأمريكية الوصول إلى 43% إضافية من الناتج الاقتصادي العالمي بدون تأشيرة، وبذلك يصل مجموعها إلى 68 %، في حين أن حاملي جوازات السفر الصينية لا يمكنهم الوصول بدون تأشيرة إلا إلى 7% إضافية، مما يجعل مجموعها يصل إلى 26% فقط من إجمالي الناتج المحلي العالمي.

وبالنظر إلى مجموعة أخرى من المقارنات، فإن كوريا الجنوبية وروسيا لديهما إجمالي ناتج محلي وطني مماثل يبلغ حوالي 1.9% من الناتج الاقتصادي العالمي. ومع ذلك، تتمتع كوريا الجنوبية بدخول 192 وجهة بدون تأشيرة، مما يمنح حاملي جوازات السفر الوصول إلى 81% من إجمالي الناتج المحلي العالمي، في حين أن روسيا يمكنها دخول 118 وجهة فقط، مما يتيح لحاملي جوازات سفرها الوصول إلى 19% فقط من الاقتصاد العالمي. وعلى الرغم من أن اقتصاد الهند خامس أكبر اقتصاد في العالم، إلا ان أداءها أسوأ: يمكن لحاملي جوازات سفرها الوصول إلى 59 وجهة فقط في جميع أنحاء العالم و6.8% فقط من إجمالي الناتج المحلي العالمي، والذي يمثل إجمالي الناتج المحلي للبلاد حوالي نصفه.

يقول البروفيسور تريفور ويليامز ، كبير الاقتصاديين السابق في بنك لويدز للخدمات المصرفية التجارية، أن البحث يثبت العلاقة السببية بين القدرة على السفر والاستثمار الأجنبي في بلدٍ ما وزيادة التجارة والنمو الاقتصادي. “هذه الروابط تعزز وتآزر بعضها البعض. توجد المهارات والمواهب حيث توجد القدرة على العمل والاستثمار والسفر، وجذب الآخرين الذين يرغبون في فعل الشيء نفسه وخلق حلقة إيجابية”.

الحرب في أوكرانيا: موجات الصدمة مستمرة

لم يكن لحرب أوكرانيا حتى الآن تأثير كبير على تصنيف “مؤشر هينلي لجوازات السفر” لروسيا وأوكرانيا، حيث احتفظ كلا البلدين بنفس المركز تقريبًا “على الورق” منذ الغزو قبل عام تقريبًا. تحتل روسيا حاليًا المرتبة 49، بعدد 118 وجهة، بينما تحتل أوكرانيا 13 مرتبة أعلى، لتحتل المرتبة 36، بعدد 144 وجهة. ومع ذلك، بسبب إغلاق المجال الجوي والعقوبات، يُمنع المواطنون الروس فعليًا من السفر في جميع أنحاء العالم المتقدم، باستثناء الإمارات العربية المتحدة وتركيا، اللتين أصبحتا مناطق محورية.

من ناحية أخرى، مُنح الأوكرانيون الحق في العيش والعمل في الاتحاد الأوروبي لمدة تصل إلى ثلاث سنوات بموجب خطة طوارئ استجابة لما أصبح أكبر أزمة لاجئين في أوروبا هذا القرن. تعد أوكرانيا بالفعل واحدة من أكبر الصاعدين في تصنيف “مؤشر هينلي لجوازات السفر”، حيث تقدمت 24 مركزًا على مدار العقد الماضي، ومن المحتمل أن تدخل أوكرانيا في قائمة أقوى عشرة جوازات سفر في العالم إذا انضمت إلى الاتحاد الأوروبي. ومن المقرر أن تبدأ مفاوضات العضوية بشكل جدي في الأشهر القليلة المقبلة بعد أن وافق الاتحاد الأوروبي على طلب أوكرانيا للحصول على وضع مرشح الاتحاد الأوروبي في وقت قياسي في يونيو الماضي.

قالت الصحفية والمؤلفة الرائدة ،  ميشا جليني ، إنه من الصعب المبالغة في تقدير كيف سيؤثر الصراع المستمر على السياسة العالمية والاقتصاد طوال عام 2023. “إنها حرب برية وحشية يمتلك فيها أحد طرفي الحرب عددًا من الرؤوس الحربية النووية أكثر من أي دولة أخرى على هذا الكوكب. يفرض الاقتصاد الروسي والأوكراني تأثيرًا كبيرًا على قطاعين حيويين من الاقتصاد العالمي – الطاقة والزراعة. وقد انعكس هذا في ارتفاع حاد في الأسعار، مما أدى إلى تحويل صراع تضخمي يمكن التحكم فيه إلى صراع خطير”.

وبينما لا تزال الدول الآسيوية تهيمن على صدارة المؤشر، فقد تم تحديد قوة جوازات السفر المتزايدة لدول الخليج على أنها اتجاه رئيسي في العام المقبل. لقد صعدت الإمارات العربية المتحدة 49 مرتبة مذهلة خلال السنوات العشر الماضية. احتلت الإمارات العربية المتحدة المرتبة 64، في عام 2013، بعدد 72 وجهة فقط بدون تأشيرة، وتحتل الإمارات الآن المركز الخامس عشر، ، بعدد 178 وجهة والوصول إلى ما يقرب من 70% من إجمالي الناتج المحلي العالمي. ويتوقع المحللون أن توقع الكويت وقطر اتفاقية الدخول بدون تأشيرة مع الاتحاد الأوروبي هذا العام – وهي خطوة ستعزز تصنيفات “مؤشر هينلي لجوازات السفر” بشكل كبير.

تنزيل الإصدار الكامل

Author Since: Dec 03, 2021

Related Post