صن رايز، فلوريدا، ودبي، والإمارات العربية المتحدة, 3 مايو / أيار 2022 /PRNewswire/ — أبرمت شركة “NextPlay Technologies“، (بورصة ناسداك: NXTP) –  وهي منظومة رقميّة لشركات الإعلان الرقميّة والمستهلكين ولاعبي الفيديو والمسافرين، اتفاقيةً أولية ًمع مجموعة الاستثمار اللامركزية (DIG) – وهي شركة عالمية رائدة في مجال تقنية البلوكتشين- من أجل استحداث منصة لدفع الأموال المجازة الحصرية لعملاء مجموعة الاستثمار اللامركزية (DIG) وتشغيلها.

عند تنفيذ الاتفاقية النهائية مع “NextBank International“، ستوفّر الوحدة المصرفية العالمية في شركة “NextPlay Technologies” لعملاء مجموعة الاستثمار اللامركزية إمكانية استخدام منصة “Fintech” الخاصة بها والتي ستمكن العملاء من شراء أصول مجموعة الاستثمار اللامركزية واستثمارها. في بادئ الأمر، سيشمل ذلك أصول من داخل لعبة “Realms of Ethernity – RoE“، وهي أول لعبة في العالم لتقمص الأدوار يُشارك فيها عدّة لاعبين. تُعَد لعبة “Realms of Ethernity – RoE” بمثابة عالم افتراضي مستوحى من لعبة “World of Warcraft” من سلسلة البلوكتشين المليئة بالمئات من ألعاب المغامرة والإثارة التي يُمكن تحقيق الربح منها، حيث يمكن لكلٍ من المطوِّرين واللاعبين بناء تجربة الألعاب الخاصة بهم التي تقدمها مجموعة الاستثمار اللامركزية الفرعية وشركة “XYZZY” وتحقيق الدخل منها. وهنا، تعمل شركة “XYZZY” على تصميم ألعاب تعتمد على سلسلة بلوكتشين، حيث تسمح هذه الألعاب للاعبين بامتلاك أو كسب أصول حقيقية من طريقة لعبهم، مثل: كنوز الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) والمكافآت الفريدة ذات القيمة الحقيقية.

ستسمح منصة الدفع للعملاء بشراء وبيع الأصول داخل اللعبة باستخدام العملات الورقية، كما سيقدم “NextBank International” حسابات بنكية إلى عملاء مجموعة الاستثمار اللامركزية لإيداعاتهم الورقية، شريطة اجتياز العميل لمرحلة التحقق من الامتثال التي يُنفذها “NextBank International“.

صرّح تود بونر، رئيس قسم التكنولوجيا المالية في شركة “NextPlay Technologies” قائلًا: “تُعَد مجموعة الاستثمار اللامركزية شريكًا مثاليًا لتوسيع نطاق خدمات “NextBank International” وزيادة تدفقات الإيرادات من خلال الخدمات المصرفية الدولية الإلكترونية باعتبارها شركةً رائدةً في مجال التكنولوجيا تركز على تقديم منتجات وخدمات البلوكتشين المتطورة وتستثمر فيها وتُسرّع من وتيرة اعتمادها وتطبيقها. وفي نهاية المطاف،ونرى أيضًا إمكانية توسيع نطاق مشاركتنا بدءًا من أصول شركة “XYZZY” داخل اللعبة وصولًا إلى منصات العملات الرقمية الأخرى الخاصة بمجموعة الاستثمار اللامركزية”.

يُخطط “NextBank International” لإصدار بطاقات الدفع لعملاء مجموعة الاستثمار اللامركزية الذين عمدوا إلى تمويل حساباتهم المصرفية لدى “NextBank International“. وعلى غِرار ذلك، تعتزم مجموعة الاستثمار اللامركزية أيضًا تسويق خدمات “NextBank International” المصرفية بين أوساط عملائها في جميع أنحاء العالم.

من المُتوقَّع أن تشهد سوق ألعاب الفيديو نموا مُحقِّقةً معدل نمو سنويّ مركب (CAGR) يبلغ قُرابة (9%)؛ أي ما يُعادل (340) مليار دولار بحلول عام 2027، فضلًا عن جَنيّ الكثير من الإيرادات المُتأتية من عمليات الشراء التي تتمّ داخل اللعبة. ومن الجدر بالذِكر أنه يمكن عادةً للاعبي ألعاب الفيديو شراء عناصر داخل اللعبة، مثل: الجلود أو الترقيات أو المكافآت لغايات استخدامها في الألعاب التي يلعبونها، إلا أنهم لا يملكون هذه العناصر في الواقع. ومع ذلك، سيسمح الحلّ الذي قدّمته شركة “NextPlay Technologies” ومجموعة الاستثمار اللامركزية للاعبين بشراء حصة ملكية حقيقة في العناصر التي يكسبونها، الأمر الذي من شأنه تشجيع عدد أكبر من الأفراد على الإقبال على هذه اللعبة، فضلًا عن إفساح المجال أمام المُطوِّر لتحقيق دخل إضافيّ منها.

علّق هايدن سناب، الشريك الإداري ّالعالميّ والرئيس التنفيذيّ لمجموعة الاستثمار اللامركزية على ذلك قائلًا، ” نرى أن اللامركزية في الأصول والمعاملات المالية تَكمُن في المستقبل، حيث ستُسهم تقنية البلوكتشين والعملات المشفرة في تمكين ذلك وتجسيده واقعًا. ونعتقد أن المنتجات التي توفر نُظمًا مفتوحةً وعادلةً وموثوقةً يسهُل الوصول إليها واستخدامها ستعمل على تعزيز الحرية الفردية والاقتصادية في جميع أنحاء العالم باعتبار ذلك جزءًا من العالم الجديد. لقد اخترنا شركة “NextPlay Technologies” لتكون شريكًا للانضمام إلينا في هذه المهمة ومساعدتنا في تقديم تجربة متميزة داخل اللعبة تُمكّن اللاعبين من امتلاك أصول حقيقية في العالم الحقيقيّ، حيث أصبح ذلك ممكنًا من خلال التكنولوجيا المصرفية الفريدة التي توفّرها منصة “NextBank International” ومنصة الدفع الورقية”.

يُجري كل من “NextBank International” ومجموعة الاستثمار اللامركزية حاليًا مفاوضات للتوصّل إلى اتفاقيات نهائية لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقة التي تجمع بينهما، حيث يتطلع كلاهما إلى الانتهاء هذه المفاوضات في المدى القريب، مع مراعاة استكمال عملية التقييم الفنيّ واستيفاء الشروط ذات الصلة بإغلاق السوق والتنظيم وغيرها من الشروط المُتعارف عليها.

نبذة عن مجموعة الاستثمار اللامركزية

تُعَد مجموعة الاستثمار اللامركزية شركةً قابضةً متعددة الجنسيات لتكنولوجيا البلوكتشين ومقرّها في دبي، حيث تلتزم بتنفيذ استثمارات مؤثرة على مستوى تقنية البلوكتشين. كما تسعى مجموعة الاستثمار اللامركزية إلى إيجاد فرص استثمارية حصرية داخل الفضاء الكونيّ الفوقيّ وتحويلها إلى منتجات رائدة في القطاع تهدف إلى تطوير الكون الفوقيّ. وفي النهاية، تُعَد مجموعة الاستثمار اللامركزية عاملًا رئيسيًا في نظام الاستثمار اللامركزي، حيث تستخدم حلول البلوكتشين من أجل إحداث ثورة في العالم وجعله مكانًا أكثر إنصافًا للجميع. للاطلاع على مزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: “decentralisedinvestment.group“.

نبذة عن شركة “XYZZY

تعمل شركة الألعاب “XYZZY” التي يقع مقرّها في ميامي، والتي تملكها وتدعمها الشركة القابضة اللامركزية متعددة الجنسيات (DIG) التي يقع مقرّها في دبي، على الجمع بين عالم الألعاب وعالم التمويل اللامركزيّ من خلال تقنية قواعد البيانات المتسلسلة الثورية. أثبتت شركة الألعاب “XYZZY” بالفعل ريادتها في مجال ألعاب قواعد البيانات المتسلسلة من خلال استحداث وإطلاق عددٍ من ألعاب قواعد البيانات التسلسلية الشهيرة والمميزة، مثل: Realms of Ethernity (realmsofethernity.com)، هذا إضافةً إلى خبرتها في مجال الأصول الرقمية الخاصة بالرموز غير القابلة للاستبدال “NFTs” والأراضي الافتراضية والملكية الرمزية ومنتجات التشفير الأخرى، الأمر الذي أسهم في  ربط العالم الافتراضيّ بالعالم الحقيقيّ لإنشاء منظومة متطورة جدّا للألعاب الرقمية الشهيرة التي يُمكن تحقيق الدخل من خلال تجربة اللعب فيها. للاطلاع على مزيدٍ من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: “www.xyzzy.ai“.

نبذة عن “NextBank International

هو كيان مالي دولي (IFE) يعمل بموجب قوانين دول الكومنولث في بورتوريكو، حيث تمّ ترخيص البنك بموجب القانون رقم (273) من جانب مكتب مفوض المؤسسات المالية (OCIF). تجدر الإشارة إلى أن “NextBank International” يُقدّم خدمات مصرفية منزلية ومنتجات الإقراض المخصصة لأصحاب المشاريع والشركات الناجحة. ومن الجدير بالذِكر هنا أن “NextBank International” هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة “NextPlay Technologies” (ناسداك: NXTP). للاطلاع على مزيدٍ من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: “next.bank“.

نبذة عن شركة “NextPlay Technologies

هي شركة حلول تقنية تعمل على إنتاج الألعاب والإعلانات داخل الألعاب، وتقدّم الخدمات المصرفية المشفرة ذات الصلة بالقنوات التلفازية المتصلة بالإنترنت وخدمات حجز تذاكر السفر إلى العملاء والشركات على حدٍ سواء ضمن المنظومة الرقمية العالمية الآخذة بالتطوّر. تستخدم المنتجات والخدمات التي تُقدّمها شركة “NextPlay Technologies” الجذابة حلول “AdTech” والذكاء الاصطناعيّ والتكنولوجيا المالية المبتكرة للاستفادة من نقاط القوة والقنوات الخاصة بتقنياتها الحالية والجديدة.

لمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول شركة “NextPlay Technologies“، يُرجى زيارة الموقع الإلكترونيّ: “http://www.nextplaytechnologies.com/www.nextplaytechnologies.com“، ومتابعة الشركة على تويتر عبر الرابط: “https://twitter.com/NextPlayTechTwitter @NextPlayTech“، وكذلك على اللينكد إن عبر الرابط: https://www.linkedin.com/company/nextplaytech/LinkedIn.

.البيانات التطلعيّة

يتضمن هذا البيان الصحفيّ “بيانات تطلعيّة” بالمعنى المقصود، وضمن الملاذ الآمن الذي توفره أحكام الملاذ الآمن لقانون إصلاح التقاضيّ الخاص بالأوراق المالية لعام 1995، والمادة (27-أ) من قانون الأوراق المالية لعام 1933، بصيغته المعدلة، والقسم (21-هـ) من قانون الأوراق المالية لعام 1934 وتعديلاته. هذا وتشير البيانات التطلعيّة إلى توقعاتنا الحالية أو آرائنا أو معتقداتنا أو توقعاتنا للأحداث المستقبلية والمستوى الذي سيكون عليه الأداء مُستقبلًا؛ إذ تُحدَّد هذه البيانات من خلال استخدام الكلمات التطلعية الدالة على المستقبل القريب أو البعيد بما في ذلك “سوف”، “قد”، “تتوقع”، “تعتزم”، “مشاريع”، “تشير”، “تخطط”، “تعتقد”، “تقدر”، “ينبغي”، وبعض البيانات السابقة الأخرى التي يمكن اعتبارها بيانات تطلعيّة. وعلى الرغم من اعتقاد الشركة أن التوقعات المتمثلة في هذه البيانات التطلعية تُعَد منطقيةً ومعقولةً، قد تنطوي هذه البيانات على مخاطر وشكوك قد تتسبب في اختلاف الأنشطة والنتائج المستقبلية الفعلية بشكلٍ كبيرٍ عن تلك التوقعات المقترحة أو الموضحة في هذا البيان الصحفيّ. وفي هذا الصدد، تتضمن العوامل التي قد تتسبب في إحداث هذا الاختلاف المخاطر والشكوك بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، استكمال علمية التقييم الفنيّ على نحو مُرضٍ فيما يتعلق بالترتيبات المقترحة مع مجموعة الاستثمار اللامركزية، يلي ذلك تنفيذ الاتفاقيات النهائية التي تضبط الشروط والأحكام الخاصة بها؛ والحاجة إلى رأس مال إضافي والذي قد لا يكون متاحًا بشروط مقبولةٍ تجاريًا، إن وجدت؛ الأمر الذي يثير تساؤلات حول قدرة الشركة على الاستمرار. هذا ويُعزى ذلك إلى حقيقة أن جائحة كورنا (كوفيد-19) التي يُتوقَّع استمرارها قد خلّفت أثرًا سلبيًا كبيرًا على قطاع السفر وعلى الأعمال التي تنفذها الشركة وعلى نتائج التشغيل والسيولة. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه غالبًا ما تكون اللوائح الحالية التي تحكم نشاط العملة الرقمية غير واضحة حيث أنها ما زالت حديثة النشأة؛ إذ يخضع التطور والنمو المستقبلي للعملات الرقمية لمجموعة متنوعة من العوامل التي يصعب التنبؤ بها وتقييمها، كما يقع كثير من هذه العوامل خارج نطاق سيطرة الشركة. ومن جُملة العوامل التي قد تتسبب في إحداث هذا الاختلاف والمخاطر والشكوك قيمة العملة الرقمية المتقلبة، والمبالغ المستحقة للشركة على أطراف خارجية- إن وجدت- والتي قد لا تُدفّع في الوقت المناسب. ومن ذلك أيضًا، بعض المبالغ التي تدين بها الشركة في إطار المديونية المستحقة والمضمونة من خلال جميع أصول الشركة والعقوبات التي قد تتحملها فيما يتعلق بذلك؛ فقد تؤثر حقيقة أنه يترتب على الشركة مديونية كبيرة سلبًا على أعمالها ووضعها الماليّ، حيث تكون عائدات الشركة ونتائج عملياتها رهنًا بقدرة الموزعين والشركاء على دمج ممتلكات تأجير المساكن البديلة (ALR) مع مواقعهم الإلكترونية، فضلًا عن توقيت عمليات الدمج هذه. ومن جُملة هذه العوامل أيضًا، الشكوك وعدم توفر السيولة في أسواق الائتمان ورأس المال، الأمر الذي قد يتسبب في إضعاف قدرة الشركة على الحصول على الائتمان والتمويل بشروط مقبولة، كما أن من شأن ذلك أن يؤثر سلبًا على القوة المالية للشركاء في العمل. وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أنه يكون لمسؤولي ومديري الشركة القدرة على ممارسة تأثير كبير على الشركة، وقد يتم تقليص عدد المساهمين بشكلٍ كبيرٍ من خلال جهود الشركة للحصول على التمويل والوفاء بالتزاماتها واستكمال عمليات الاستحواذ من خلال إصدار أسهم إضافية من أسهم الشركة العادية أو أسهمها المفضلة. أمّا إذا لم تتمكن الشركة من التكيّف مع التغييرات في التي تشهدها منظومة التكنولوجيا، فقد يتضرر عملها. هذا وتعتمد أعمال السفر في الشركة اعتمادًا كبيرًا على تجديد أصحاب العقارات والمديرين قوائمهم. علاوةً على ذلك، إذا لم تحرص الشركة إلى حماية ملكيتها الفكرية بشكلٍ كافٍ، فقد تتأثر قدرتها على المنافسة؛ إذ يعتمد نجاحها على المدى الطويل على قدرتها على توسيع قواعد أصحاب الممتلكات والمديرين والمسافرين خارج الولايات المتحدة. ونتيجةً لذلك، فإن أعمال الشركة مُعرَّضة ًللمخاطر المرتبطة بالعمليات الدولية، والتغييرات غير المواتية أو التفسيرات الخاصة باللوائح الحكومية أو الضرائب الخاصة بصناعات “ALR” والإنترنت والتجارة الإلكترونية المتطورة التي قد تضرّ بنتائج تشغيل الشركة، فضلًا عن المخاطر المرتبطة بعمليات، وأعمال، وتنظيم شركة “Longroot” وشركة “NextBank International” المعروفة سابقًا بـ (IFEB). ومن جُملة هذه المخاطر أيضًا، أن يكون مستوى التنافسيّة في السوق التي تعمل فيها الشركة مرتفعًا جدًا؛ ولهذا السبب قد لا تكون الشركة قادرةً على التنافس بنجاح مع منافسيها الحاليين أو المستقبليين، هذا إضافةً إلى احتمالية ألا تكون الشركة قادرةً على التكيُّف مع التغييرات التي يشهدها قطاع التكنولوجيا؛ الأمر الذي قد يُلحق الضرر بأعمالها، إلى جانب تقلب أسعار الأسهم لدى الشركة وحقيقة أنها قد تتحمل المسؤولية عن أنشطة مالكي العقارات والمديرين لديها؛ ما قد يُلحق الضرر بسمعتها ويزيد من عبء تكاليف التشغيل على عاتقها. ومن هذه المخاطر أيضًا، أن تتكبد الشركة خسائر كبيرة وأن تحتاج نتيجةً لذلك لرأس مال إضافيّ قد لا يكون متاحًا بشروط مقبولة تجاريًا، إن وجدت. وتُفصَّل المزيد من المعلومات حول الشكوك والمخاطر التي تواجه شركة “NextPlay Technologies“من وقتٍ إلى آخرٍ في التقارير الدورية تُعدّها الشركة وتقدّمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات، بما فيها أحدث تقرير سنوي عن النموذج “10-K” والتقارير ربع السنوية في النموذج “Q-10“، تحت عنوان “عوامل الخطر”، حيث يُمكن الاطلاع على هذه التقارير على الموقع الإلكترونيّ: “www.sec.gov“. ويُمكن القول إن العوامل الأخرى غير المعروفة أو غير المتوقعة قد يكون لها آثارًا سلبية كبيرةً على النتائج المستقبلية للشركة أو قد تتسبب في اختلاف نتائجها الفعلية ووضعها المالي بشكلٍ كبيرٍ عن تلك المشار إليها في البيانات التطلعيّة. ويُحذَّر المستثمرون من أن أيّ بيانات تطلعيّة لا تكون بمثابة ضمانات للأداء المستقبليّ وقد تتسبب في اختلاف النتائج أو التطورات الفعلية بشكلٍ كبيرٍ عن تلك المتوقعة. تُنشَر البيانات التطلعيّة الواردة في هذا البيان الصحفيّ فقط اعتبارًا من تاريخ صدور هذا البيان. وفي هذا الصدد، لا تتحمل الشركة أيّ التزام بتحديث أو تصحيح بياناتها التطلعية، باستثناء ما يقتضيه القانون، أو تلك التي أعدتها أطراف ثالثة والتي لم تدفع الشركة نظيرها أيّ مقابل ماديّ. وفي حال عمدت الشركة إلى تحديث واحد أو أكثر من البيانات التطلعية، فلا ينبغي استنتاج أتها ستعمد إلى إجراء تحديثات إضافية لباقي البيانات التطلعية أو غيرها.

By admin